الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب منه

3843 باب منه

وأورده النووي في : ( الباب المتقدم) .

حديث الباب

وهو بصحيح مسلم \ النووي ص 25 ج 14 المطبعة المصرية



[عن أبي هريرة، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم، ضافه ضيف، وهو كافر، فأمر له رسول الله صلى الله عليه وسلم، بشاة فحلبت، فشرب حلابها. ثم أخرى فشربه. ثم أخرى فشربه. حتى شرب حلاب سبع شياه. ثم إنه أصبح فأسلم. فأمر له رسول الله صلى الله عليه وسلم بشاة، فشرب حلابها. ثم أمر بأخرى، فلم يستتمها. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "المؤمن يشرب في معى واحد. والكافر يشرب في سبعة أمعاء"].

[ ص: 588 ]

التالي السابق


[ ص: 588 ] (الشرح)

(عن أبي هريرة) رضي الله عنه ؛ ( أن رسول الله صلى الله عليه) وآله ( وسلم ، ضافه ضيف ، وهو كافر) . قيل : هو ثمامة بن أثال . وقيل : جهجاه الغفاري . وقيل : نضرة بن أبي نضرة الغفاري .

( فأمر رسول الله صلى الله عليه) وآله ( وسلم ، بشاة فحلبت ؛ فشرب حلابها . ثم أخرى فشربه ، حتى شرب حلاب سبع شياه . ثم إنه أصبح فأسلم . فأمر له رسول الله صلى الله عليه وآله ( وسلم ، بشاة ؛ فشرب حلابها . ثم أمر بأخرى ؛ فلم يستتمها . فقال رسول الله صلى الله عليه) وآله ( وسلم : " المؤمن يشرب في معى واحد. والكافر يشرب في سبعة أمعاء ") .

قال عياض : قيل : إن هذا في رجل بعينه ، فقيل له على جهة التمثيل .

وقيل : المراد : اقتصاد المؤمن في أكله . قال النووي : قال أهل الطب : لكل إنسان سبعة أمعاء ؛ المعدة . ثم ثلاثة متصلة بها ؛ رقاق . ثم ثلاثة غلاظ. فالكافر لشرهه وعدم تسميته ؛ لا يكفيه [ ص: 589 ] إلا ملؤها. والمؤمن لاقتصاده وتسميته ؛ يشبعه ملء أحدها . قال : ويحتمل : أن يكون هذا في بعض المؤمنين ، وبعض الكفار .

وقيل : المراد بالسبعة ؛ سبع صفات : الحرص ، والشره ، وطول الأمل ، والطمع ، وسوء الطبع ، والحسد ، والسمن .

وقيل : المراد بالمؤمن هنا : تام الإيمان ؛ المعرض عن الشهوات ؛ المقتصر على سد خلته .

والمختار : أن معناه : بعض المؤمنين يأكل في معى واحد ، وأن أكثر الكفار يأكلون في سبعة أمعاء . ولا يلزم أن كل واحد من السبعة ؛ مثل معى المؤمن . والله أعلم .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث