الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب أكل التمر مقعيا

3808 [ ص: 598 ] باب: أكل التمر مقعيا

وقال النووي : (باب استحباب تواضع الآكل ، وصفة قعوده) .

حديث الباب

وهو بصحيح مسلم \ النووي ص 228 ج 13 المطبعة المصرية

[عن أنس، قال: أتي رسول الله صلى الله عليه وسلم: بتمر، فجعل النبي صلى الله عليه وسلم يقسمه وهو محتفز. يأكل منه أكلا ذريعا. .

وفي رواية زهير : أكلا حثيثا ] .

التالي السابق


(الشرح)

( عن أنس بن مالك) رضي الله عنه ، ( قال : أتي رسول الله صلى الله عليه) وآله ( وسلم : بتمر ، فجعل النبي صلى الله عليه) وآله ( وسلم ، يقسمه) أي : يفرقه على من يراه أهلا لذلك . وهذا التمر كان لرسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم . وتبرع بتفريقه . فلهذا كان يأكل منه .

( وهو محتفز) . أي : مستعجل ، مستوفز غير متمكن في جلوسه . وهو بمعنى قوله في رواية أخرى : " مقعيا " ، وهو أيضا معنى قوله في الحديث [ ص: 599 ] .

الآخر ؛ في البخاري وغيره : "لا آكل متكئا " ، على ما فسره الخطابي . فإنه قال : " المتكئ " هنا : المتمكن في جلوسه من التربيع وشبهه ، المعتمد على الوطاء تحته . قال : وكل من استوى قاعدا على وطاء ؛ فهو متكئ . ومعناه : لا آكل أكل من يريد الاستكثار من الطعام ، ويقعد له متمكنا . بل أقعد مستوفرا . وآكل قليلا .

( يأكل منه أكلا ذريعا) . وفي رواية : " أكلا حثيثا " . وهما بمعنى . أي : مستعجلا ، لاستيفازه لشغل آخر. فأسرع في الأكل . وكان استعجاله ليقضي حاجته منه ويرد الجوعة ، ثم يذهب في ذلك الشغل .

وفي رواية : " رأيت النبي صلى الله عليه وآله وسلم مقعيا ، يأكل تمرا " . أي : جالسا على إليتيه ، ناصبا ساقيه .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث