الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 323 ] النبي لم عند الوقف ، وهو ، عليه ، مولاه ، طلقكن ، أزواجا خيرا ، ملائكة غلاظ ، تعتذروا ، يكفر ، أيديهم ، عليهم ، وقيل كله جلي .

عرف قرأ الكسائي بتخفيف الراء وغيره بتشديدها .

تظاهرا قرأ الكوفيون بتخفيف الظاء والباقون بتشديدها .

وجبريل قرأ المدنيان والبصريان والشامي وحفص بكسر الجيم والراء وبعد الراء ياء ساكنة وبعدها اللام والمكي كذلك إلا أنه يفتح الجيم ، وشعبة بفتح الجيم والراء وبعدها همزة مكسورة وبعد الهمزة اللام ، والأخوان وخلف مثله لكنهم يزيدون ياء ساكنة بين الهمزة واللام .

يبدله قرأ المدنيان والبصري بفتح الباء وتشديد الدال وغيرهم بإسكان الباء وتخفيف الدال .

نصوحا ضم النون شعبة وفتحها غيره .

امرأت الثلاثة و ابنت رسمت كلها بالتاء ووقف عليها بالهاء المكي والبصريان والكسائي ، والباقون بالتاء .

عمران لا يرقق ورش راءه لأنه من الأسماء الأعجمية .

وكتبه قرأ حفص والبصريان بضم الكاف والتاء على الجمع ، والباقون بكسر الكاف وفتح التاء وألف بعدها على الإفراد .

القانتين آخر السورة و آخر الربع .

الممال

مرضات للكسائي وحده ، مولاكم ، و مولاه ، ومأواهم ، و عسى معا ، و يسعى ، بالإمالة للأصحاب والتقليل لورش بخلف عنه عمران لابن ذكوان بخلف عنه .

المدغم

"الصغير " فقد صغت للبصري وهشام والأخوين وخلف ، واغفر لنا للبصري بخلف عن الدوري .

" الكبير" تحرم ما ، فإن الله هو ، طلقكن على أحد الوجهين ، والله تعالى أعلم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث