الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى أتخذناهم سخريا

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 340 ] وقوله (تعالى): أتخذناهم سخريا ؛ يقرأ بقطع الألف؛ وفتحها؛ على معنى الاستفهام؛ ومن وصلها كان على معنى: " إنا اتخذناهم سخريا " ؛ ويقرأ: " سخريا " ؛ و " سخريا " ؛ بالكسر؛ والضم؛ والمعنى واحد؛ وقد قال قوم: إن ما كان من التسخير فهو مضموم الأول؛ وما كان من الهزؤ فهو مكسور الأول.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث