الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى حتى إذا أخذنا مترفيهم بالعذاب إذا هم يجأرون

ولما كانوا كالبهائم لا يخافون من المهلكة إلا عند المشاهدة، غيا عملهم للخبائث بالأخذ فقال: حتى إذا أخذنا أي بما لنا من العظمة مترفيهم الذين هم الرؤساء القادة بالعذاب فبركت عليهم كلاكله، وأناخت بهم أعجازه وأوائله إذا هم كلهم المترف ومن تبعه من باب الأولى يجأرون أي يصرخون ذلا وانكسارا وجزعا من غير مراعاة لنخوة، لا استكبارا، وأصل الجأر رفع الصوت [ ص: 163 ] بالتضرع - قاله البغوي .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث