الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

القول في تأويل قوله تعالى "وأحاطت به خطيئته "

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

القول في تأويل قوله تعالى : ( وأحاطت به خطيئته )

قال أبو جعفر : يعني بقوله جل ثناؤه : ( وأحاطت به خطيئته ) ، اجتمعت عليه فمات عليها ، قبل الإنابة والتوبة منها .

وأصل "الإحاطة بالشيء " ، الإحداق به ، بمنزلة "الحائط " الذي تحاط به الدار فتحدق به . ومنه قول الله جل ثناؤه : ( نارا أحاط بهم سرادقها ) [ الكهف : 29 ] .

فتأويل الآية إذا : من أشرك بالله ، واقترف ذنوبا جمة فمات عليها قبل الإنابة والتوبة ، فأولئك أصحاب النار هم فيها مخلدون أبدا . وبنحو الذي قلنا في تأويل ذلك قال المتأولون .

ذكر من قال ذلك :

1429 - حدثنا أبو كريب قال : حدثنا ابن يمان ، عن سفيان ، عن الأعمش ، عن أبي روق ، عن الضحاك : ( وأحاطت به خطيئته ) ، قال : مات بذنبه .

1430 - حدثنا أبو كريب قال : حدثنا جرير بن نوح قال : حدثنا الأعمش ، عن أبي رزين ، عن الربيع بن خثيم : ( وأحاطت به خطيئته ) ، قال : مات عليها .

1431 - حدثنا ابن حميد قال : حدثنا سلمة قال ، أخبرني ابن إسحاق قال : حدثني محمد بن أبي محمد ، عن سعيد بن جبير أو عكرمة ، عن ابن عباس : ( وأحاطت به خطيئته ) ، قال : يحيط كفره بما له من حسنة .

1432 - حدثني محمد بن عمرو قال : حدثنا أبو عاصم قال : حدثني عيسى ، [ ص: 285 ] عن ابن أبي نجيح ، عن مجاهد : ( وأحاطت به خطيئته ) ، قال : ما أوجب الله فيه النار .

1433 - حدثنا بشر قال : حدثنا يزيد قال : حدثنا سعيد ، عن قتادة : ( وأحاطت به خطيئته ) ، قال : أما الخطيئة فالكبيرة الموجبة .

1434 - حدثنا الحسن قال : أخبرنا عبد الرزاق [ قال : أخبرنا معمر ] ، عن قتادة : ( وأحاطت به خطيئته ) ، قال : الخطيئة : الكبائر .

1435 - حدثني المثنى قال : حدثنا إسحاق قال : حدثنا وكيع ويحيى بن آدم ، عن سلام بن مسكين قال : سأل رجل الحسن عن قوله : ( وأحاطت به خطيئته ) ، فقال : ما ندري ما الخطيئة ، يا بني ، اتل القرآن ، فكل آية وعد الله عليها النار ، فهي الخطيئة .

1436 - حدثنا أحمد بن إسحاق الأهوازي قال : حدثنا أبو أحمد الزبيري قال : حدثنا سفيان ، عن منصور ، عن مجاهد في قوله : ( بلى من كسب سيئة وأحاطت به خطيئته ) ، قال : كل ذنب محيط ، فهو ما وعد الله عليه النار .

1437 - حدثنا أحمد بن إسحاق قال : حدثنا أبو أحمد الزبيري قال : حدثنا سفيان ، عن الأعمش ، عن أبي رزين : ( وأحاطت به خطيئته ) ، قال : مات بخطيئته .

1438 - حدثني المثنى قال : حدثنا أبو نعيم قال : حدثنا الأعمش قال : حدثنا مسعود أبو رزين ، عن الربيع بن خثيم في قوله : ( وأحاطت به خطيئته ) ، قال : هو الذي يموت على خطيئته قبل أن يتوب .

1439 - حدثنا القاسم قال : حدثنا الحسين قال : قال وكيع : سمعت الأعمش يقول في قوله : ( وأحاطت به خطيئته ) ، مات بذنوبه .

1440 - حدثت عن عمار قال : حدثنا ابن أبي جعفر ، عن أبيه ، عن الربيع : ( وأحاطت به خطيئته ) ، الكبيرة الموجبة .

[ ص: 286 ] 1441 - حدثني موسى قال : حدثنا عمرو بن حماد قال : حدثنا أسباط ، عن السدي : ( أحاطت به خطيئته ) ، فمات ولم يتب .

1442 - حدثنا القاسم قال : حدثنا الحسين قال : حدثني حسان ، عن ابن جريج قال ، قلت لعطاء : ( وأحاطت به خطيئته ) ، قال : الشرك ، ثم تلا ( ومن جاء بالسيئة فكبت وجوههم في النار ) [ النمل : 90 ] .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث