الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى للذين أحسنوا في هذه الدنيا حسنة وأرض الله واسعة

جزء التالي صفحة
السابق

للذين أحسنوا في هذه الدنيا حسنة وأرض الله واسعة ؛ ذكر سعة الأرض ههنا لمن كان يعبد الأصنام؛ وأمرنا بالمهاجرة عن البلد الذي يكره فيه على عبادتها؛ كما قال: ألم تكن أرض الله واسعة فتهاجروا فيها ؛ وقد جرى ذكر الأوثان في قوله: وجعل لله أندادا ليضل عن سبيله ؛ إنما يوفى الصابرون أجرهم بغير حساب ؛ [ ص: 348 ] أي: من صبر على البلاء في طاعة الله؛ أعطي أجره بغير حساب؛ جاء في التفسير: بغير مكيال؛ وغير ميزان؛ يغرف له غرفا؛ وهذا وإن كان الثواب لا يقع على بعضه كيل ولا وزن؛ مما يتنعم به الإنسان من اللذة والسرور والراحة؛ فإنه يمثل ما يعلم بحاسة القلب بما يدرك بالنظر؛ فيعرف مقدار القلة من الكثرة.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث