الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مطلب في ذكر طرف من فضائل ابن الجوزي

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

مطلب : في ذكر طرف من فضائل ابن الجوزي .

وابن الجوزي كان على أتم غاية من سعة الاطلاع على المنقول ، والعلم بالفروع والأصول ، وجودة الخاطر وإدراك المعقول .

قال ابن رجب في الطبقات : كان ابن الجوزي لطيف الصوت ، حلو الشمائل ، رخيم النغمة ، موزون الحركات والنغمات ، لذيذ المفاكهة ، يحضر [ ص: 421 ] مجلسه مائة ألف أو يزيدون ، لا يضيع من زمانه شيئا ، يكتب في اليوم أربع كراريس ، يرتفع له كل سنة من كتابته ما بين خمسين مجلدا إلى ستين ، وله في كل علم مشاركة ، لكنه كان في التفسير من الأعيان ، وفي الحديث من الحفاظ ، وفي التواريخ من المتوسعين ، ومناقبه ومآثره رضي الله عنه أكثر من أن يحيط بها مثل كتابي هذا ، وهو أجل وأعظم وأكبر من أن ينبه عليه وعلى فضائله مثلي ، نادرة الزمان ، وإنسان سواد عين الإنسان ، ومن اطلع على مصنفاته أو بعضها ، علم بعد غوره في الاطلاع على السنة ونقلها . والله تعالى أعلم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث