الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى قل أفغير الله تأمروني أعبد أيها الجاهلون

جزء التالي صفحة
السابق

ثم أعلم الله - جل وعز - أنه إنما ينبغي أن يعبد الخالق وحده؛ لا شريك له؛ فقال: قل لهم بعد هذا البيان: قل أفغير الله تأمروني أعبد أيها الجاهلون ؛ " أفغير " ؛ منصوب بـ " أعبد " ؛ لا بقوله: " تأمروني " ؛ المعنى: " أفغير الله أعبد أيها الجاهلون فيما تأمرونني؟! " .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث