الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 288 ] باب التفليس الفلس : لغة العدم ، والمفلس المعدم ، ومنه الخبر المشهور { من تعدون المفلس فيكم } ؟ ومنه قوله { : أفلس بالحجة إذا عدمها } . وشرعا : من لزمه أكثر مما له يحرم طلب وحجر وملازمة بدين حال عجز عن وفاء بعضه ، للآية ، وكذا بمؤجل ، فإن أراد سفرا يحل قبل مدته وعلى الأصح وبعدها ، كجهاد وأمر مخوف .

وفي الواضح : وحج فلغريمه منعه حتى يأتي برهن أو كفيل مليء ولا يملك تحليله وقال شيخنا : وله منع عاجز حتى يقيم كفيلا ببدنه وهو متجه ، ومن ماله قدر دينه الحال لم يحجر عليه ، ويتعين دفعه بطلبه .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث