الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مطلب في عدد ما شاب من شعر رسول الله صلى الله عليه وسلم

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

مطلب : في عدد ما شاب من شعر رسول الله صلى الله عليه وسلم .

( الرابعة ) : كان الشيب الذي في شعر رسول الله صلى الله عليه وسلم أقل من عشرين شعرة كما ثبت ذلك في عدة أخبار ، مع أن الذين كانوا أصغر منه سنا كالصديق قد شابوا . قالوا والحكمة في ذلك لطف الباري جل شأنه بنسائه صلى الله عليه وسلم ورضي عنهن ; لأن من عادة النساء أن تنفر طباعهن من الشيب ، ومن نفر طبعه من الرسول خشي عليه ، فلطف الله بهن فلم يشب شيبا تعافه النساء . مع أن الشيب في حد ذاته غير منفر ولكن جلت حكمة الباري .

وفي بعض الآثار : { إن الله ليستحي أن يعذب ذا شيبة في الإسلام ، ثم بكى الرسول عليه الصلاة والسلام ، فقيل له : ما يبكيك يا رسول الله ؟ قال أبكي ممن يستحي الله منه وهو لا يستحي من الله } . ورواه البيهقي من حديث أنس مرفوعا بلفظ { يقول الله إني لأستحي من عبدي وأمتي يشيبان في الإسلام ثم أعذبهما } الحديث . وذكره الإمام الحافظ ابن الجوزي في الموضوعات وتعقب . ورواه الإمام أحمد في الزهد . وله شاهد من حديث سلمان ابن أبي الدنيا

. وذكر الديلمي عن جابر رضي الله عنه بلا سند مرفوعا { من لم يرعو عند الشيب ، ويستحي من العيب ، ولم يخش الله في الغيب ، فليس لله فيه حاجة } .

فلا ينبغي للعاقل أن يكره الشيب ; لأنه نور الإسلام ، ووقار من الملك [ ص: 428 ] السلام . ولا تغتر بفسقة الشعار وما لهم في ذلك من الأشعار ، مثل قول يعقوب بن صابر المنجنيقي كما في الوافي بالوفيات :

قالوا بياض الشيب نور ساطع يكسو الوجوه مهابة وضياء     حتى سرت وخطاته في مفرقي
فوددت أن لا أفقد الظلماء     وعدلت أستبقي الشباب تعللا
بخضابها فصبغتها سوداء     لو أن لحية من يشيب صحيفة
لمعاده ما اختارها بيضاء



وقول شهاب الدين التلعفري في ذلك :

لا تعجلن فوالذي جعل الدجى     من ليل طرتي البهيم ضياء
لو أنها يوم المعاد صحيفتي     ما سر قلبي كونها بيضاء



ولكن اعتمد على قول صاحب الرسالة مصباح الهدى وماحي الضلالة كما رواه البخاري في تاريخه والبيهقي في شعب الإيمان { أن من إجلال الله إكرام ذي الشيبة المسلم وحامل القرآن } وقد ذكره الحافظ ابن الجوزي في الموضوعات ، وتعقبه الجلال السيوطي والحافظ ابن حجر وغيرهما ، وهو عند أبي داود بإسناد حسن والله أعلم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث