الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 568 ] سورة التحريم

مدنية

أخرج ابن الضريس ، والنحاس ، وابن مردويه ، والبيهقي ، عن ابن عباس قال : نزلت سورة «التحريم» بالمدينة، ولفظ ابن مردويه : سورة «المتحرم» .

وأخرج ابن مردويه ، عن عبد الله بن الزبير قال : أنزلت بالمدينة سورة «النساء» و يا أيها النبي لم تحرم

قوله تعالى : يا أيها النبي لم تحرم الآية .

أخرج ابن سعد، وعبد بن حميد ، والبخاري ، وابن المنذر ، وابن مردويه ، عن عائشة ، أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - كان يمكث عند زينب بنت جحش ويشرب عندها عسلا، فتواصيت أنا وحفصة أن أيتنا دخل عليها النبي - صلى الله عليه وسلم – فلتقل : إني أجد منك ريح مغافير، أكلت مغافير؟ فدخل إلى إحداهما، فقالت ذلك له، فقال : «لا، بل شربت عسلا عند زينب بنت جحش ولن أعود» فنزلت : يا أيها النبي لم تحرم ما أحل الله لك إلى : إن تتوبا إلى الله لعائشة وحفصة، و : وإذ أسر النبي إلى بعض أزواجه حديثا لقوله : «بل شربت عسلا» .

[ ص: 569 ] وأخرج ابن المنذر ، وابن أبي حاتم ، والطبراني ، وابن مردويه ، بسند صحيح، عن ابن عباس قال : كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يشرب من شراب عند سودة من العسل، فدخل على عائشة فقالت : إني أجد منك ريحا، فدخل على حفصة فقالت : إني أجد منك ريحا، فقال : «أراه من شراب شربته عند سودة، والله لا أشربه» فأنزل الله : يا أيها النبي لم تحرم ما أحل الله لك الآية .

وأخرج ابن سعد، عن عبد الله بن رافع قال : سألت أم سلمة عن هذه الآية : يا أيها النبي لم تحرم ما أحل الله لك قالت : كانت عندي عكة من عسل أبيض، فكان النبي - صلى الله عليه وسلم - يلعق منها، وكان يحبه، فقالت له عائشة : نحلها تجرس عرفطا، فحرمها، فنزلت هذه الآية .

وأخرج ابن سعد، وعبد بن حميد ، عن عبد الله بن عتبة، أنه سئل : أي شيء حرم النبي صلى الله عليه وسلم؟ قال : عكة من عسل .

[ ص: 570 ] وأخرج النسائي ، والحاكم وصححه، وابن مردويه ، عن أنس ، أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - كانت له أمة يطؤها، فلم تزل به عائشة وحفصة حتى جعلها على نفسه حراما، فأنزل الله هذه الآية : يا أيها النبي لم تحرم ما أحل الله لك إلى آخر الآية .

وأخرج البزار ، والطبراني بسند حسن صحيح، عن ابن عباس قال : نزلت : يا أيها النبي لم تحرم ما أحل الله لك الآية، في سريته .

وأخرج ابن جرير ، وابن المنذر ، عن ابن عباس قال : قلت لعمر بن الخطاب : من المرأتان اللتان تظاهرتا؟ قال : عائشة وحفصة، وكان بدء الحديث في شأن مارية أم إبراهيم القبطية، أصابها النبي - صلى الله عليه وسلم - في بيت حفصة في يومها، فوجدت حفصة، فقالت : يا نبي الله، لقد جئت إلي شيئا ما جئته إلى أحد من أزواجك؛ في يومي وفي دوري وعلى فراشي، فقال : «ألا ترضين أن أحرمها فلا أقربها»؟ قالت : بلى، فحرمها، وقال : «لا تذكري ذلك لأحد» فذكرته لعائشة ، فأظهره الله عليه، فأنزل الله : يا أيها النبي لم تحرم ما أحل الله لك الآيات كلها . فبلغنا أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - كفر عن يمينه، وأصاب جاريته .

[ ص: 571 ] وأخرج ابن المنذر ، والطبراني ، وابن مردويه ، عن ابن عباس في قوله : يا أيها النبي لم تحرم ما أحل الله لك قال : حرم سريته .

وأخرج ابن سعد، وابن مردويه ، عن ابن عباس قال : كانت عائشة وحفصة متحابتين، فذهبت حفصة إلى بيت أبيها تحدث عنده، فأرسل النبي - صلى الله عليه وسلم - إلى جاريته، فظلت معه في بيت حفصة، وكان اليوم الذي يأتي فيه عائشة ، فرجعت حفصة فوجدتهما في بيتها، فجعلت تنتظر خروجها، وغارت غيرة شديدة، فأخرج النبي - صلى الله عليه وسلم – جاريته، ودخلت حفصة، فقالت : قد رأيت من كان عندك، والله لقد سؤتني، فقال النبي - صلى الله عليه وسلم - : «والله لأرضينك، وإني مسر إليك سرا فاحفظيه» قالت : ما هو؟ قال : «إني أشهدك أن سريتي هذه علي حرام رضا لك» فانطلقت حفصة إلى عائشة فأسرت إليها أن أبشري، إن النبي - صلى الله عليه وسلم - قد حرم عليه فتاته، فلما أخبرت بسر النبي - صلى الله عليه وسلم - أظهر الله النبي - صلى الله عليه وسلم – عليه، فأنزل الله : يا أيها النبي لم تحرم ما أحل الله لك .

وأخرج ابن مردويه ، عن ابن عباس قال : ذكر عند عمر بن الخطاب : يا أيها النبي لم تحرم ما أحل الله لك تبتغي مرضات أزواجك قال : إنما كان ذلك في حفصة .

وأخرج ابن مردويه ، عن أنس ، أن النبي - صلى الله عليه وسلم - أنزل أم إبراهيم منزل أبي [ ص: 572 ] أيوب، قالت عائشة : فدخل النبي - صلى الله عليه وسلم - بيتها يوما، فدخل خلوة فأصابها، فحملت بإبراهيم، قالت عائشة : فلما استبان حملها فزعت من ذلك، فسكث رسول الله - صلى الله عليه وسلم - حتى ولدت، فلم يكن لأمه لبن، فاشترى له ضائنة يغذى منها الصبي، فصلح عليه جسمه، وحسن لحمه، وصفا لونه، فجاء به ذات يوم يحمله على عنقه، فقال : «يا عائشة، كيف ترين الشبه»؟ فقلت : وأنا غيرى ما أرى شبها، فقال : «ولا اللحم»؟ فقلت : لعمري لمن تغذى بألبان الضأن ليحسن لحمه، قال : فجزعت عائشة وحفصة من ذلك، فعاتبته حفصة، فحرمها، وأفشى إليها سرا، فأفشته إلى عائشة ، فنزلت آية التحريم، فأعتق رسول الله - صلى الله عليه وسلم - رقبة .

وأخرج ابن مردويه ، عن ابن عباس قال : وجدت حفصة مع النبي - صلى الله عليه وسلم - أم ولده مارية أم إبراهيم في بيتها، فحرم أم ولده رضا لحفصة، وأمرها أن تكتم ذلك، فأسرته إلى عائشة ، فذلك قوله تعالى : وإذ أسر النبي إلى بعض أزواجه حديثا فأمره الله بكفارة يمينه .

وأخرج عبد بن حميد ، عن قتادة في قوله : يا أيها النبي لم تحرم ما أحل الله لك الآية، قال : كان حرم فتاته القبطية أم إبراهيم في يوم حفصة، وأسر ذلك إليها، فأطلعت عليه عائشة ، وكانتا تظاهران على نساء النبي - صلى الله عليه وسلم - فأحل الله له ما حرم على نفسه، وأمره أن يكفر عن يمينه فقال : قد فرض الله لكم تحلة أيمانكم .

وأخرج عبد الرزاق ، وعبد بن حميد ، عن الشعبي ، وقتادة : يا أيها النبي لم تحرم ما أحل الله لك قال : حرم جاريته، قال الشعبي : وحلف بيمين مع التحريم، فعاتبه الله في التحريم، وجعل له كفارة اليمين، وقال قتادة : حرمها فكانت يمينا .

وأخرج ابن سعد، عن زيد بن أسلم، أن النبي - صلى الله عليه وسلم - حرم أم إبراهيم فقال : «هي علي حرام» قال : «والله لا أقربها» فنزلت : قد فرض الله لكم تحلة أيمانكم .

وأخرج ابن سعد، عن مسروق ، والشعبي قالا : آلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - من أمته وحرمها، فأنزل الله : قد فرض الله لكم تحلة أيمانكم وأنزل : لم تحرم ما أحل الله لك . [ ص: 574 ] وأخرج ابن مردويه ، عن ابن عباس قال : كنا نسير فلحقنا عمر بن الخطاب، ونحن نتحدث في شأن حفصة وعائشة ، فسكتنا حين لحقنا، فقال : ما لكم سكتم حيث رأيتموني، فأي شيء كنتم تحدثون؟ .

وأخرج الهيثم بن كليب في «مسنده» والضياء المقدسي في «المختارة» من طريق نافع، عن ابن عمر، عن عمر قال : قال النبي - صلى الله عليه وسلم - لحفصة : «لا تحدثي أحدا، وإن أم إبراهيم علي حرام» فقالت : أتحرم ما أحل الله لك؟ قال : «فوالله لا أقربها» فلم يقربها نفسها حتى أخبرت عائشة ، فأنزل الله : قد فرض الله لكم تحلة أيمانكم .

وأخرج سعيد بن منصور ، وعبد بن حميد ، عن مسروق ، أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - حلف لحفصة ألا يقرب أمته، وقال : «هي علي حرام» فنزلت الكفارة ليمينه، وأمر ألا يحرم ما أحل الله له» .

وأخرج سعيد بن منصور ، وابن المنذر ، عن الضحاك ، أن حفصة زارت أباها ذات يوم، وكان يومها، فجاء النبي - صلى الله عليه وسلم - فلم يجدها في المنزل، فأرسل إلى أمته مارية فأصاب منها في بيت حفصة، وجاءت حفصة على تلك الحال فقالت : يا رسول الله، أتفعل هذا في بيتي وفي يومي؟ قال : «فإنها علي حرام [ ص: 575 ] ولا تخبري بذلك أحدا» فانطلقت حفصة إلى عائشة فأخبرتها بذلك، فأنزل الله : يا أيها النبي لم تحرم ما أحل الله لك إلى قوله : وصالح المؤمنين فأمر أن يكفر عن يمينه ويراجع أمته .

وأخرج الطبراني في «الأوسط»، وابن مردويه بسند ضعيف، عن أبي هريرة قال : دخل رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بمارية القبطية سريته بيت حفصة، فوجدتها معه، فقالت : يا رسول الله، في بيتي من بين بيوت نسائك؟ قال : «فإنها علي حرام أن أمسها، واكتمي هذا علي» فخرجت حتى أتت عائشة فقالت : ألا أبشرك؟ قالت : بماذا؟ قالت : وجدت مارية مع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - في بيتي فقلت : يا رسول الله، في بيتي من بين بيوت نسائك؟! فكان أول السرور أن حرمها على نفسه، ثم قال لي : «يا حفصة ألا أبشرك» فأعلمني أن أباك يلي الأمر من بعده، وأن أبي يليه بعد أبيك، وقد استكتمني ذلك فاكتميه، فأنزل الله : يا أيها النبي لم تحرم إلى قوله : غفور رحيم أي : لما كان منك، إلى قوله : وإذ أسر النبي إلى بعض أزواجه يعني حفصة، حديثا فلما نبأت به يعني عائشة ، وأظهره الله عليه أي بالقرآن، عرف بعضه عرف حفصة ما أظهرت من أمر مارية، وأعرض عن بعض عما أخبرت به من أمر أبي بكر وعمر، فلم يثربه، فلما نبأها به إلى قوله : [ ص: 576 ] الخبير ثم أقبل عليها يعاتبها، فقال : إن تتوبا إلى الله فقد صغت قلوبكما إلى قوله : وصالح المؤمنين يعني أبا بكر وعمر، إلى قوله : ثيبات وأبكارا فوعده من الثيبات آسية بنت مزاحم، وأخت نوح، ومن الأبكار مريم بنت عمران، وأخت موسى .

وأخرج ابن أبي حاتم ، وابن مردويه بسند ضعيف، عن ابن عباس قال : نزلت هذه الآية : يا أيها النبي لم تحرم ما أحل الله لك في المرأة التي وهبت نفسها للنبي، صلى الله عليه وسلم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث