الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى قل أذلك خير أم جنة الخلد التي وعد المتقون

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 5258 ] قل أذلك خير أم جنة الخلد التي وعد المتقون كانت لهم جزاء ومصيرا ؛ الخطاب للنبي - صلى الله عليه وسلم -؛ طلب إليه ربه (تعالى) بعد أن ذكر لهم ما أعده الله (تعالى) للذين لا يؤمنون بالبعث؛ ويشركون بربهم؛ أن يبين لهم ما أعده للمتقين الأبرار الذين يؤمنون بالبعث؛ مقابلا بينه وبين ما أعد للمشركين؛ فقال: أذلك السعير الذي أعد لهم؛ والذي ينادون فيه بالهلاك حسرة وندما؛ خير في مآله ونهايته؛ أم جنة الخلد والنقاء؛ التي أعدها للمتقين الأبرار؛ والمعادلة من حيث إن كلا مستعد؛ هيأ الله له ما يستحقه؛ فهم يستطيعون أن ينالوا الجنة إن اتقوا؛ كما ينال الذين أنكروا البعث ما يلقون من جهنم وسعير.

وإن الجنة استحقوها جزاء لأعمالهم؛ وهي مصيرهم؛ ومآلهم الذي كان لهم نهاية؛ وغاية المتقين الأطهار.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث