الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى كذبت قبلهم قوم نوح والأحزاب من بعدهم

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

ثم بين كيف ذلك؛ وأعلم أن الأمم التي كذبت قبلهم أنهم أهلكوا؛ بقوله: كذبت قبلهم قوم نوح والأحزاب من بعدهم ؛ يعني عادا؛ وثمود؛ وقوم لوط؛ والأمم التي أهلكت بين ذلك؛ وهمت كل أمة برسولهم ليأخذوه ؛ أي: ليتمكنوا منه؛ فيقتلوه؛ وجادلوا بالباطل ليدحضوا به الحق ؛ أي: ليدفعوا به الحق. [ ص: 367 ] فأخذتهم ؛ أي: جعلت جزاءهم على إرادة أخذ الرسل أن أخذتهم فعاقبتهم.؛ فكيف كان عقاب ؛ أي: إنهم يجتازون بالأمكنة التي أهلك فيها القوم؛ فيرون آثار الهلاك.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث