الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى قالوا ربنا أمتنا اثنتين وأحييتنا اثنتين فاعترفنا بذنوبنا

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

قالوا ربنا أمتنا اثنتين وأحييتنا اثنتين فاعترفنا بذنوبنا ؛ أي: قد أريتنا من الآيات ما أوجب أن علينا أن نعترف؛ وقالوا في " أمتنا اثنتين وأحييتنا اثنتين " : أي: خلقتنا أمواتا؛ ثم أحييتنا؛ ثم أمتنا بعد؛ ثم بعثتنا بعد الموت؛ وقد جاء في بعض التفاسير أن إحدى الحياتين؛ وإحدى الموتتين أن يحيا في القبر؛ ثم يموت؛ فذلك أدل على " أحييتنا " ؛ و " أمتنا " ؛ والأول أكثر في التفسير.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث