الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

( باب الهدي والأضاحي والعقيقة وما يتعلق بها ) ( الهدي ) أصله : التشديد ، من هديت الشيء أهديه ويقال أيضا : أهديت [ ص: 530 ] الهدي إهداء وهو ( ما يهدى إلى الحرم من النعم وغيرها ) .

وقال ابن المنجا : ما يذبح بمنى سمي بذلك ; لأنه يهدى لله تعالى ( والأضحية ) بضم الهمزة وكسرها وتشديد الياء وتخفيفها ويقال : ضحية كسرية والجمع ضحايا ويقال أضحاه والجمع أضحى كأرطاة وأرطى نقله الجوهري عن الأزهري وهي ( ما يذبح من بهيمة الأنعام ) أي : الإبل والبقر والغنم الأهلية ( أيام النحر ) الثلاثة وليلتي يومي التشريق على ما يأتي ( بسبب العيد ) بخلاف ما يذبح بسبب نسك أو إحرام ( تقربا إلى الله تعالى ولا يجزئ غيرها ) احترازا عما يذبح للبيع ونحوه .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث