الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ثم دخلت سنة خمس عشرة وخمسمائة

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 668 ] 515

ثم دخلت سنة خمس عشرة وخمسمائة

ذكر إقطاع البرسقي الموصل

في هذه السنة ، في صفر أقطع السلطان محمود مدينة الموصل وأعمالها ، وما ينضاف إليها ، كالجزيرة ، وسنجار ، وغيرهما ، الأمير آقسنقر البرسقي .

وسبب ذلك : أنه كان في خدمة السلطان محمود ، ناصحا له ، ملازما له في حروبه كلها ، وكان له الأثر الحسن في الحرب المذكورة بين السلطان محمود وأخيه الملك مسعود ، وهو الذي أحضر الملك مسعودا عند أخيه السلطان محمود ، فعظم ذلك عند السلطان محمود ، ولما حضر جيوش بك عند السلطان محمود وبقيت الموصل بغير أمير ولى عليها البرسقي ، وتقدم إلى سائر الأمراء بطاعته ، وأمر بمجاهدة الفرنج وأخذ البلاد منهم ، فسار إليها في عسكر كثير وملكها ، وأقام يدبر أمورها ، ويصلح أحوالها .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث