الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

الآية السابعة والستون :

قوله تعالى : { الطلاق مرتان فإمساك بمعروف أو تسريح بإحسان ولا يحل لكم أن تأخذوا مما آتيتموهن شيئا إلا أن يخافا ألا يقيما حدود الله فإن خفتم ألا يقيما حدود الله فلا جناح عليهما فيما افتدت به تلك حدود الله فلا تعتدوها ومن يتعد حدود الله فأولئك هم الظالمون } فيها ثماني عشرة مسألة :

المسألة الأولى : في سببها : ثبت أن أهل الجاهلية لم يكن عندهم للطلاق عدد ، وكانت عندهم العدة معلومة مقدرة ، فروى عروة قال : { كان الرجل يطلق امرأته ثم يراجعها قبل أن تنقضي عدتها ، فغضب رجل من الأنصار على امرأته ، فقال : لا أقربك ولا تحلين مني . قالت له : كيف ؟ قال : أطلقك حتى إذا جاء أجلك راجعتك ، فشكت ذلك إلى النبي صلى الله عليه وسلم [ ص: 258 ] فأنزل الله تعالى : { الطلاق مرتان } } المسألة الثانية : في مقصود الآية : قال البخاري : باب جواز الثلاث لقوله تعالى : { الطلاق مرتان } إشارة إلى أن هذا التعديد إنما هو فسحة لهم ، فمن ضيق على نفسه لزمه .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث