الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 460 ] [ ص: 461 ] كتاب الظاء

( باب الظاء وما معها في المضاعف والمطابق )

( ظل ) الظاء واللام أصل واحد ، يدل على ستر شيء لشيء ، وهو الذي يسمى الظل . و [ كلمات ] الباب عائدة إليه . فالظل : ظل الإنسان وغيره ، ويكون بالغداة والعشي ، والفيء لا يكون إلا بالعشي . وتقول : أظلتني الشجرة . وظل ظليل : [ دائم ] . والليل ظل . قال :


قد أعسف النازح المجهول معسفه في ظل أخضر يدعو هامه البوم

يريد في ستر ليل أخضر . وأظلك فلان ، كأنه وقاك بظله ، وهو عزه ومنعته . والمظلة معروفة . وأظل يومنا : دام ظله ، ويقال : إن الظلة أول سحابة تظل . والظلة : كهيئة الصفة . قال الله تعالى : وإذ نتقنا الجبل فوقهم كأنه ظلة

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث