الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

جماع أبواب تطهير الثياب بالغسل من الأنجاس

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

جماع أبواب

تطهير الثياب بالغسل من الأنجاس

( 214 ) باب حت دم الحيضة من الثوب ، وقرصه بالماء ورش الثوب بعده .

[ ص: 173 ] 275 - أخبرنا أبو طاهر ، نا أبو بكر ، نا أحمد بن عبدة ، أخبرنا حماد بن زيد ، ح وحدثنا علي بن خشرم ، أخبرنا ابن عيينة ، ح وحدثنا يحيى بن حكيم ، حدثنا يحيى بن سعيد ، ح وحدثنا سلم بن جنادة ، حدثنا وكيع ، ح وحدثنا يونس بن عبد الأعلى ، أخبرنا ابن وهب ، أن مالكا حدثهم كلهم عن هشام بن عروة ، ح وحدثنا محمد بن العلاء بن كريب ، نا أبو أسامة ، نا هشام ، ح ونا محمد بن عبد الله المخرمي ، نا أبو معاوية ، نا هشام بن عروة ، عن فاطمة بنت المنذر ، عن أسماء بنت أبي بكر :

أن امرأة سألت النبي - صلى الله عليه وسلم - عن دم الحيض يصيب الثوب ، فقال : " حتيه ، ثم اقرصيه بالماء ، ثم انضحيه " .

هذا حديث حماد .

وفي خبر ابن عيينة : " ثم رشي وصلي فيه " .

وفي خبر يحيى : " ثم تنضحيه وتصلي فيه " .

ولم يذكر الآخرون النضح ولا الرش ، إنما ذكروا الحت ، والقرص بالماء ، ثم الصلاة فيه غير أن في حديث وكيع : " وحتيه ، ثم اقرصيه بالماء " لم يزد على هذا .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث