الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى فلم يك ينفعهم إيمانهم لما رأوا بأسنا

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

فلم يك ينفعهم إيمانهم لما رأوا بأسنا ؛ يقول: " حين عاينوا العذاب " ؛ سنت الله ؛ على معنى: " سن الله هذه السنة في الأمم كلها؛ لا ينفعهم إيمانهم إذا رأوا العذاب " ؛ وخسر هنالك الكافرون ؛ وكذلك: وخسر هنالك المبطلون ؛ و " المبطلون " ؛ و " الكافرون " ؛ خاسرون في ذلك الوقت؛ وفي كل وقت خاسرون؛ ولكنه (تعالى) بين لهم خسرانهم إذا رأوا العذاب.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث