الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب في خاتم الورق فصه حبشي والتختم في اليمين

3908 باب: في خاتم الورق، فصه حبشي، والتختم في اليمين

وهو في النووي في: (الباب الذي سبق).

(حديث الباب)

وهو بصحيح مسلم \ النووي ، ص 71 جـ 14، المطبعة المصرية

[ عن أنس بن مالك ؛ أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لبس خاتم فضة في يمينه. فيه فص حبشي. كان يجعل فصه مما يلي كفه ].

[ ص: 124 ]

التالي السابق


[ ص: 124 ] (الشرح)

(عن أنس بن مالك) رضي الله عنه؛ (أن رسول الله، صلى الله عليه) وآله (وسلم: لبس خاتم فضة في يمينه. فيه فص حبشي). يعني: حجرا من جزع، أو عقيق؛ فإن معدنهما بالحبشة واليمن. وقيل: لونه حبشي. أي: أسود.

وجاء في البخاري ؛ عن أنس أيضا: "فصه منه". قال ابن عبد البر: هذا أصح. وقال غيره: كلاهما صحيح. وكان لرسول الله، صلى الله عليه وسلم في وقت: خاتم فصه منه، وفي وقت: فصه حبشي.

وفي حديث آخر: "فصه من عقيق".

(كان يجعل فصه، مما يلي كفه). قال أهل العلم: لم يأمر النبي صلى الله عليه وآله وسلم، في ذلك: بشيء. فيجوز: جعل [ ص: 125 ] فصه في باطن كفه، وفي ظاهرها. وقد عمل السلف بالوجهين.

وممن اتخذه في ظاهرها: ابن عباس. قالوا: ولكن الباطن: أفضل؛ اقتداء به، صلى الله عليه وآله وسلم، ولأنه أصون لفصه، وأسلم له، وأبعد من الزهو والإعجاب.



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث