الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

في بيع أم الولد إذا أسقطت

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

2801 [ ص: 172 ] ( 182 ) في بيع أم الولد إذا أسقطت

( 1 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع عن سفيان عن أبيه عن عكرمة قال : قال عمر بن الخطاب في أم الولد : أعتقها ولدها وإن كان سقطا .

( 2 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع عن عمر بن ذر عن محمد بن عبد الله بن قارب الثقفي عن أبيه أنه اشترى من رجل جارية بأربعة آلاف قد كانت أسقطت من مولاها سقطا ، فبلغ ذلك عمر فأتاه فعلاه بالدرة ضربا ، وقال : بعدما اختلطت لحومكم بلحومهن ودماؤكم بدمائهن بعتموهن ، لعن الله اليهود ، حرمت عليهم الشحوم فباعوها وأكلوا أثمانها .

( 3 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا هشيم عن يونس عن الحسن قال : إذا حملت الأمة من سيدها ثم أسقطت ، قال : إن كان استبان خلقه فهي أم ولد ، لا سبيل إلى بيعها .

( 4 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا هشيم عن داود عن الشعبي قال : إذا انكسر في الخلق الرابع فكان مخلقا أعتقت به الأمة .

( 5 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا عبد الأعلى عن هشام عن الحسن ومحمد أنهما قالا : إذا أسقطت الأمة من سيدها فهي حرة .

( 6 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا معن بن عيسى عن ابن أبي ذئب عن الزهري قال : تعتق أم الولد إذا أسقطت إذا علم أنه كان سقطا .

( 7 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا يزيد بن هارون عن حماد بن سلمة في أم الولد إذا وضعته وهو مضغة فقد عتقت به .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث