الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل في تقبيل المحارم من النساء في الجبهة والرأس

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 266 ] فصل في تقبيل المحارم من النساء في الجبهة والرأس )

قال ابن منصور لأبي عبد الله يقبل الرجل ذات محرم منه ؟ قال إذا قدم من سفر ولم يخف على نفسه ، وذكر حديث خالد بن الوليد قال إسحاق بن راهويه كما قال { النبي صلى الله عليه وسلم حين قدم من الغزو فقبل فاطمة } ولكن لا يفعله على الفم أبدا ، الجبهة أو الرأس .

وقال بكر بن محمد عن أبيه عن أبي عبد الله وسئل عن الرجل يقبل أخته ؟ قال قد قبل خالد بن الوليد أخته ، وهذه المسألة تشبه مسألة المصافحة لذي محرم وقد تقدم في القيام حديث عائشة في تقبيله عليه السلام لفاطمة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث