الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

عم وقف عليه بهاء السكت يعقوب والبزي بخلف عنه .

النبإ وقف عليه حمزة وهشام بإبدال الهمزة ألفا وبتسهيلها بين بين مع الروم .

فيه سراجا ، المعصرات ، وسيرت ، أحصيناه ، وكأسا ، منه ، يداه ، الكافر جلي .

وفتحت خفف التاء الكوفيون وشددها غيرهم .

مرصادا يفخم ورش الراء كالباقين لوجود حرف الاستعلاء بعده .

لابثين قرأ حمزة وروح بغير ألف بعد اللام وغيرهما بالألف .

وغساقا شدد السين حفص والأخوان وخلف وخففها غيرهم .

وكذبوا بآياتنا كذابا أجمع العشرة على تشديد ذال كذابا .

ولا كذابا خفف الكسائي ذاله وشددها غيره .

رب السماوات ، الرحمن ، قرأ المدنيان والمكي والبصري برفع باء رب ونون الرحمن وابن عامر وعاصم ويعقوب بخفض الباء والنون ، والأخوان وخلف بخفض الباء ورفع النون .

مآبا وقف عليه حمزة بتسهيل الهمزة فقط ولا تخفى ثلاثة البدل لورش .

المرء لهشام وحمزة وقفا النقل مع الأوجه الثلاثة وقد ذكر مثله مرارا .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث