الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

( باب الفاء مع الصاد )

( فصح ) ( س ) فيه " غفر له بعدد كل فصيح وأعجم " أراد بالفصيح بني آدم ، وبالأعجم البهائم . هكذا فسر في الحديث . والفصيح في اللغة : المنطلق اللسان في القول ، الذي يعرف جيد الكلام من رديئه : يقال : رجل فصيح ، ولسان فصيح ، وكلام فصيح ، وقد فصح فصاحة ، وأفصح عن الشيء إفصاحا إذا بينه وكشفه .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث