الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

( باب الفاء مع العين )

( فعم ) * في صفته عليه الصلاة والسلام " كان فعم الأوصال " أي ممتلئ الأعضاء . يقال : فعمت الإناء وأفعمته إذا بالغت في ملئه .

( هـ ) ومنه الحديث " لو أن امرأة من الحور العين أشرفت لأفعمت ما بين السماء والأرض ريح المسك " أي ملأت ، ويروى بالغين .

وفي حديث أسامة " وأنهم أحاطوا ليلا بحاضر فعم " أي ممتلئ بأهله .

ومنه قصيد كعب :

ضخم مقلدها فعم مقيدها

أي ممتلئة الساق .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث