الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى وأنيبوا إلى ربكم وأسلموا له من قبل أن يأتيكم العذاب

جزء التالي صفحة
السابق

وأنيبوا إلى ربكم [54]

فالتائب مغفور له ذنوبه جميعا . يدل على ذلك وإني لغفار لمن تاب فهذا الإشكال فيه وأنيبوا إلى ربكم وأسلموا له قال الضحاك : أي "أنيبوا" ارجعوا إلى طاعته جل وعز وأمره . قال أبو جعفر : ثم تواعد ما لم يثب فقال : من قبل أن يأتيكم العذاب ثم لا تنصرون أي فلا يدفعه أحد عنكم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث