الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

سياق ما روي من كرامات صالحي أهل خرسان

جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 284 ] سياق

ما روي من كرامات صالحي أهل خرسان

فمنهم : إبراهيم بن أدهم البلخي - رحمه الله
- .

222 - أخبرنا أحمد بن محمد بن حسنون ، قال : ثنا جعفر بن محمد ، قال : ثنا أحمد بن محمد بن مسروق ، قال : ثنا علي بن الموفق ، [ ص: 285 ] قال : ثنا عبد الله بن الفرج القنطري العابد ، قال : اطلعت على إبراهيم بن أدهم في بستان بالشام ، فإذا إبراهيم نائم مستلق ، وإذا حية في فمها طاقة ترجف فما زالت تذب عنه حتى انتبه .

223 - أخبرنا عبد الوهاب بن علي ، قال : أنا يوسف بن عمر ، قال : ثنا عثمان بن أحمد ، قال : ثنا محمد بن موسى ، قال : ثنا أبو موسى ، قال : ثنا عبد الرحيم ، قال إسماعيل بن يزيد : حدثنا قال : ثنا عثمان بن عمارة ، عن إبراهيم بن أدهم ، قال : صحبت رجلا من أهل سمرقند يقال له : مسلم الأعور ، وكان يتعبد ، فأشرفنا على سمرقند ، فقال : إلهي لا ترزق البطالين ولا تعطف على الظالمين ، فنودي في الهواء وأنا أسمع ... إنما مثل هذه المنزلة من يزعم أن لله شريكا وأنت مخلوق ، فنظرت إلى قرص أحمر قد سقط من السماء حتى أحرقه ، فدخل قلبي روع شديد فإذا أنا بشيخ عن يميني عليه ثياب بياض يقول : يا عبد الله ، لا تصحب هذا الضرب من الخلق ، ثم غاب عني ولم أره .

[ ص: 286 ] 224 - أخبرنا علي بن محمد ، أنا الحسين ، ثنا عبد الله ، قال : حدثني محمد بن يحيى بن أبي حاتم الأزدي ، قال : حدثني خلف بن تميم ، قال : حدثني عبد الجبار بن كثير ، قال : قيل لإبراهيم بن أدهم : هذا السبع قد ظهر لنا ، قال : أرونيه ، فلما رآه ، قال : يا قسورة ، إن كنت أمرت فينا بشيء فامض لما أمرت به وإلا نعوذك على يديك ، قال : فولى السبع ذاهبا . أحسبه قال : يضرب بذنبه ، قال : فتعجبنا كيف فهم السبع كلام إبراهيم بن أدهم ، فأقبل علينا إبراهيم فقال : قولوا اللهم احرسنا بعينك التي لا تنام ، واكنفنا بركنك الذي لا يرام ، وارحمنا بقدرتك علينا ، ولا نهلك وأنت رجاؤنا ، قال خلف : فما زلت أقولها منذ سمعتها فما عرض لي عدو ولا غيره .

225 - أنا علي ، ثنا الحسين ، ثنا عبد الله ، قال : حدثت عن يحيى بن عثمان ، قال : ثنا بقية بن الوليد ، قال : [ ص: 287 ] كنا في البحر فهبت الرياح وهاجت الأمواج فبكى الناس وضجوا فقيل لمعيوف أو ابن معيوف : هذا إبراهيم بن أدهم ، لو سألته أن يدعو الله ! وإذا هو نائم في ناحية السفينة ملفوف رأسه في كساء فدنا منه فقال : يا أبا إسحاق ، أما ترى ما الناس فيه ؟ ! قال : اللهم قد أريتنا قدرتك فأرنا عفوك ، قال : فهدأت السفن .

226 - أنا علي ، أنا الحسين ، ثنا عبد الله ، قال : حدثني مشرف بن أبان ، قال : حدثني صالح بن سليمان ، أو غيره ، قال : [ ص: 288 ] احتاج إبراهيم بن أدهم إلى دينار ، وكان على شاطئ البحر فدعا الله فتشرعت السمك في كل واحدة منهن دينار واحد ، فأخذ دينارا واحدا .

227 - أنا علي ، أنا الحسين ، ثنا عبد الله ، قال : حدثني محمد بن منصور ، قال : حدثني أبو النضر الحارث بن النعمان ، قال : كان إبراهيم بن أدهم يجتني الرطب من شجر البلوط .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث