الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى فلينظر الإنسان مم خلق

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

قال تعالى : فلينظر الإنسان . الآيات . أخرج ابن أبي حاتم عن عكرمة في قوله : فلينظر الإنسان مم خلق قال : هو أبو الأشدين كان يقوم على الأديم فيقول : يا معشر قريش من أزالني عنه فله [ ص: 350 ] كذا

وكذا ويقول : إن محمدا يزعم أن خزنة جهنم تسعة عشر فأنا أكفيكم وحدي عشرة واكفوني أنتم تسعة .

وأخرج عبد بن حميد، وابن أبي حاتم عن ابن عباس في قوله : يخرج من بين الصلب والترائب قال : صلب الرجل وترائب المرأة لا يكون الولد إلا منهما .

وأخرج عبد بن حميد عن ابن أبزى قال : الصلب من الرجل والترائب من المرأة .

وأخرج عبد بن حميد، وابن المنذر عن ابن عباس يخرج من بين الصلب والترائب قال : ما بين الجيد والنحر .

وأخرج عبد بن حميد عن مجاهد قال : الترائب أسفل من التراقي .

وأخرج ابن أبي حاتم عن ابن عباس في قوله : والترائب قال : تربية المرأة وهو موضع القلادة .

وأخرج الطستي عن ابن عباس أن نافع بن الأزرق قال له : أخبرني عن قوله : عز وجل يخرج من بين الصلب والترائب قال : الترائب موضع القلادة من المرأة قال : وهل تعرف العرب ذلك قال نعم أما سمعت قول الشاعر :

والزعفران على ترائبها شرقا به اللبات والنحر .



وأخرج عبد بن حميد عن عكرمة أنه سئل عن قوله : يخرج من بين الصلب والترائب قال : صلب الرجل وترائب المرأة أما سمعت قول الشاعر : [ ص: 351 ]

ونظام اللولي على ترائبها     شرقا به اللبات والنحر .



وأخرج ابن جرير ، وابن المنذر عن ابن عباس قال : الترائب بين ثديي الصدر .

وأخرج عبد بن حميد عن سعيد بن جبير قال الترائب الصدر .

وأخرج عبد بن حميد عن عكرمة وعطية وأبي عياض مثله .

وأخرج الحاكم وصححه عن ابن عباس قال : الترائب أربعة أضلاع من كل جانب من أسفل الأضلاع .

وأخرج عبد الرزاق ، وابن المنذر عن الأعمش قال : يخلق العظام والعصب من ماء الرجل ويخلق اللحم والدم من ماء المرأة .

وأخرج عبد الرزاق ، وعبد بن حميد ، وابن المنذر عن قتادة في قوله : يخرج من بين الصلب والترائب قال : يخرج من بين صلبه ونحره إنه على رجعه لقادر قال : إن الله على بعثه وإعادته لقادر يوم تبلى السرائر قال : إن هذه السرائر

مختبرة فأسروا خيرا وأعلنوه فما له من قوة يمتنع بها ولا ناصر ينصره من الله .

[ ص: 352 ] وأخرج عبد بن حميد، وابن المنذر عن ابن عباس في قوله : إنه على رجعه لقادر قال : على أن يجعل الشيخ شابا والشاب شيخا .

وأخرج عبد بن حميد، وابن جرير، وابن المنذر عن مجاهد إنه على رجعه لقادر قال : على رجع النطفة في الإحليل .

وأخرج عبد بن حميد، وابن المنذر عن عكرمة إنه على رجعه لقادر قال : على أن يرجعه في صلبه .

وأخرج عبد بن حميد عن ابن أبزي قال : على أن يرده نطفة في صلب أبيه .

وأخرج ابن المنذر عن الحسن إنه على رجعه لقادر قال : على إحيائه .

وأخرج عبد بن حميد عن الربيع بن خثيم يوم تبلى السرائر قال : السرائر التي تخفين من الناس وهن لله بواد داووهن بدوائهن قيل : وما دواؤهن قال : أن تتوب ثم لا تعود .

وأخرج ابن المنذر عن عطاء في قوله : يوم تبلى السرائر قال : الصوم والصلاة وغسل الجنابة .

وأخرج ابن المنذر عن يحيى بن أبي كثير مثله .

وأخرج البيهقي في شعب الإيمان عن أبي الدرداء قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ضمن الله خلقه أربعة الصلاة والزكاة وصوم رمضان والغسل من [ ص: 353 ] الجنابة وهن السرائر التي قال الله يوم تبلى السرائر .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث