الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب لا يرث المسلم الكافر ولا الكافر المسلم

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

6383 باب لا يرث المسلم الكافر ، ولا الكافر المسلم .

التالي السابق


أي هذا باب يذكر فيه قوله صلى الله تعالى عليه وسلم : " لا يرث المسلم الكافر ، ولا يرث الكافر المسلم " أما الكافر ، فإنه لا يرث المسلم بالإجماع وبالحديث وبقوله تعالى ولن يجعل الله للكافرين على المؤمنين سبيلا وفي الميراث إثبات السبيل للكافر على المسلم ، والمراد منه نفي السبيل من حيث الحكم لا من حيث الحقيقة ; ليتحقق حقيقة السبيل ، وأما المسلم فهل يرث من الكافر أم لا ; فقالت عامة الصحابة رضي الله تعالى عنهم : لا يرث ، وبه أخذ علماؤنا والشافعي ، وهذا استحسان ، والقياس أن يرث ، وهو قول معاذ بن جبل ومعاوية بن أبي سفيان ، وبه أخذ مسروق والحسن ومحمد بن الحنفية ومحمد بن علي بن حسين ، وأما إرث المسلم من المرتد فباعتبار الاستناد إلى حال الإسلام ، ولهذا قال أبو حنيفة رضي الله تعالى عنه : إنه يورث عنه كسب إسلامه دون كسب ردته ، ولا يرث هو من المسلم عقوبة له على ردته .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث