الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى ولكل جعلنا موالي مما ترك الوالدان والأقربون والذين عقدت أيمانكم

جزء التالي صفحة
السابق

ولكل جعلنا موالي مما ترك الوالدان والأقربون والذين عقدت أيمانكم فآتوهم نصيبهم إن الله كان على كل شيء شهيدا

مما ترك تبيين لكل ، أي : ولكل شيء مما ترك الوالدان والأقربون من المال جعلنا موالي وراثا يلونه ويحرزونه ، أو ولكل قوم جعلناهم موالي ، نصيب مما ترك الوالدان والأقربون على أن جعلنا موالي : صفة لكل ، والضمير الراجع إلى كل محذوف ، والكلام مبتدأ وخبر ، كما تقول : لكل من خلقه الله إنسانا من رزق الله ، أي : حظ من رزق الله ، أو : ولكل أحد جعلنا موالي مما ترك ، أي وراثا مما ترك ، على أن "من" صلة موالي ، لأنهم في معنى الوراث ، وفي "ترك" ضمير كل ، ثم فسر الموالي بقوله : الوالدان والأقربون كأنه قيل : من هم؟ فقيل : الوالدان والأقربون والذين عقدت أيمانكم مبتدأ ضمن معنى الشرط . فوقع خبره مع الفاء وهو قوله : فآتوهم نصيبهم ويجوز أن يكون منصوبا على قولك : زيدا فاضربه ، ويجوز أن يعطف على "الوالدان" ، [ ص: 65 ] ويكون المضمر في "فآتوهم" للموالي ، والمراد بالذين عاقدت أيمانكم : موالي الموالاة كان الرجل يعاقد الرجل فيقول : دمي دمك ، وهدمي هدمك ، وثأري ثأرك ، وحربي حربك ، وسلمي سلمك ، وترثني وأرثك ، وتطلب بي وأطلب بك ، وتعقل عني وأعقل عنك ، فيكون للحليف السدس من ميراث الحليف ، فنسخ ، وعن النبي صلى الله عليه وسلم أنه خطب يوم الفتح فقال : "ما كان من حلف في الجاهلية فتمسكوا به ، فإنه لم يزده الإسلام إلا شدة ، ولا تحدثوا حلفا في الإسلام" وعند أبي حنيفة : لو أسلم رجل على يد رجل وتعاقدا [ ص: 66 ] على أن يتعاقلا ويتوارثا صح عنده وورث بحق الموالاة خلافا للشافعي ، وقيل : المعاقدة التبني ، ومعنى عاقدت أيمانكم : عاقدتهم أيديكم وما سحتموهم ، وقرئ "عقدت" بالتشديد والتخفيف بمعنى عقدت عهودهم أيمانكم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث