الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى رفيع الدرجات ذو العرش يلقي الروح من أمره على من يشاء

جزء التالي صفحة
السابق

رفيع الدرجات ذو العرش [15]

على إضمار مبتدأ . قال الأخفش : يجوز نصبه على المدح ، وقرأ الحسن (لتنذر يوم التلاق) وهي مخاطبة للنبي صلى الله عليه وسلم ، وتأول أبو عبيد قراءة من قرأ لينذر بالياء أن المعنى : لينذر الله . وقال أبو إسحاق : الأجود أن يكون للنبي صلى الله عليه وسلم لأنه أقرب وحذفت الياء من "التلاق" لأنه رأس آية .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث