الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى فلما جاءهم بالحق من عندنا قالوا اقتلوا أبناء

جزء التالي صفحة
السابق

قالوا اقتلوا أبناء الذين آمنوا معه [25]

جمع ابن على الأصل والأصل فيه بني . وقال قتادة : هذا القتل الثاني فهذا على قوله أنه معاقبة لهم ، والقتل الأول كان لأنه قيل لفرعون : إنه يولد في بني إسرائيل ولد يكون زوال ملكك على يده فأمر بقتل أبنائهم واستحياء نسائهم ثم كان القتل الثاني عقوبة لهم ليمتنع الناس من الإيمان . قال الله جل وعز وما كيد الكافرين إلا في ضلال أي أنه لا يمتنع الناس من [ ص: 31 ] الإيمان وإن فعل بهم مثل هذا فكيف يذهب باطلا .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث