الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى أمرا من عندنا

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

وقوله - عز وجل -: أمرا من عندنا ؛ وقوله: رحمة من ربك ؛ [ ص: 424 ] منصوبان؛ قال الأخفش: على الحال؛ المعنى: " إنا أنزلناه آمرين أمرا وراحمين رحمة " ؛ ويجوز أن يكون منصوبا بـ " يفرق " ؛ بمنزلة " يفرق فرقا " ؛ لأن " أمرا " ؛ بمعنى: " فرقا " ؛ لأن المعنى: " يؤتمر فيها أمرا " ؛ ويجوز أن يكون " رحمة من ربك " ؛ مفعولا له؛ أي: " إنا أنزلناه رحمة " ؛ أي: " للرحمة " .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث