الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب قول الله تعالى يا أيها الذين آمنوا كتب عليكم القصاص في القتلى

التالي السابق


أي هذا باب في ذكر قول الله عز وجل يا أيها الذين آمنوا إلى آخره، وفي رواية أبي ذر يا أيها الذين آمنوا كتب عليكم القصاص في القتلى الآية، وفي رواية الأصيلي ، وابن عساكر الحر بالحر إلى قوله: عذاب أليم وساق في رواية كريمة الآية كلها، ولم يذكر في هذا الباب حديثا، وذكر بعده أبوابا تشتمل على ما في الآية المذكورة من الأحكام، وسيأتي بيان سبب نزول هذه الآية فقال: حدثنا قتيبة بن سعيد ، حدثنا سفيان ، عن عمرو ، عن مجاهد ، عن ابن عباس قال: كان في بني إسرائيل قصاص، ولم تكن فيهم الدية، فقال الله لهذه الأمة كتب عليكم القصاص إلى آخر الحديث.

قوله: فمن عفي له أي من ترك له من أخيه شيء، يعني بعد استحقاق الدم، "فاتباع" أي فذلك العفو اتباع "بالمعروف" أي قتل الطالب اتباع بالمعروف إذا قبل الدية.

قوله: وأداء إليه بإحسان يعني من القاتل، يعني من غير ضرر.

قوله: "ذلك" أي أخذ الدية في العمد تخفيف من الله عليكم ورحمة.

قوله: فمن اعتدى بعد ذلك أي فمن قتل بعد أخذ الدية فله عذاب أليم أي موجع شديد .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث