الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


أبو عوانة

الإمام الحافظ الكبير الجوال أبو عوانة ، يعقوب بن إسحاق بن إبراهيم بن يزيد النيسابوري الأصل ، الإسفراييني ، صاحب " المسند الصحيح " الذي خرجه على " صحيح مسلم " وزاد أحاديث قليلة في أواخر الأبواب .

مولده بعد الثلاثين ومائتين وسمع بالحرمين ، والشام ، ومصر ، واليمن ، والثغور ، والعراق ، والجزيرة ، وخراسان ، وفارس ، وأصبهان ، وأكثر الترحال ، وبرع في هذا الشأن ، وبذ الأقران .

[ ص: 418 ] سمع يونس بن عبد الأعلى ، وعلي بن حرب الطائي ، ومحمد بن يحيى الذهلي ، وأحمد بن عبد الرحمن بن وهب ، وشعيب بن حرب الضبعي ، وزكريا بن يحيى بن أسد المروزي ، وسعد بن مسعود المروزي ، وسعدان بن نصر ، وعمر بن شبة ، وعيسى بن أحمد البلخي ، وعلي بن إشكاب ، وعبد السلام بن أبي فروة النصيبي -صاحبا لابن عيينة ، وعطية بن بقية بن الوليد ، وأبا ثور عمرو بن سعد بن عمرو الشعباني -صاحبا لابن وهب ، ومحمد بن سليمان ابن بنت مطر ، وأبا زرعة الرازي ، وأبا جعفر بن المنادي .

ومحمد بن عقيل النيسابوري ، ومحمد بن إسماعيل الأحمسي ، ومحمد بن عبد الله بن ميمون الإسكندراني‍ ، وموسى بن نصر الرازي ، وأبا سلمة المسلم [ بن ] محمد بن المسلم بن عفان الصنعاني الفقيه ، حدثه عن عبد الملك بن عبد الرحمن الذماري ، وموهب بن يزيد بن موهب الرملي : حدثني ابن وهب . وأحمد بن محمد بن أبي رجاء المصيصي ، وأحمد بن يوسف السلمي ، وأحمد بن سعيد الدارمي ، وأحمد بن شيبان الرملي ، وأحمد بن محمد بن عثمان الثقفي : عن الوليد بن مسلم .

وأخطل بن الحكم : عن بقية ، وإسماعيل بن عباد الأرسوفي : عن ضمرة ، وأحمد بن ملاعب ، وأحمد بن الجبار العطاردي ، وأحمد بن حسن بن عبد القاسم رسول نفسه - من أصحاب ابن عيينة ، وبحر بن نصر الخولاني ، والربيع المرادي ، وبشر بن مطر ، والحسن بن محمد بن الصباح الزعفراني ، وخلقا كثيرا . وينزل إلى أن يروي عن عبد الله بن أحمد ، وعبد الرحمن بن خراش ، وعبدان .

حدث عنه : أحمد بن علي الرازي الحافظ ، وأبو علي [ ص: 419 ] النيسابوري الحافظ ، ويحيى بن منصور ، وسليمان بن أحمد الطبراني ، وأبو أحمد بن عدي ، وأبو بكر الإسماعيلي ، وحسينك بن علي التميمي ، وولده أبو مصعب محمد بن أبي عوانة ، وأبو أحمد محمد بن أحمد الغطريفي ، وجماعة خاتمتهم ابن ابن أخته أبو نعيم عبد الملك بن الحسن .

وقد دخل دمشق مرات .

قال أبو عبد الله الحاكم : أبو عوانة من علماء الحديث وأثباتهم ، سمعت ابنه محمدا يقول : إنه توفي سنة ست عشرة وثلاثمائة .

وقال ابن أخت أبي عوانة المحدث الحسن بن محمد الإسفراييني : توفي أبو عوانة في سلخ ذي الحجة سنة ست عشرة .

وقال غيره : بني على قبر أبي عوانة مشهد بإسفرايين يزار ، وهو [ ص: 420 ] في داخل المدينة ، وكان -رحمه الله- أول من أدخل إسفرايين مذهب الشافعي وكتبه ، حملها عن الربيع المرادي والمزني .

ومن عبارة الحاكم في " تاريخه " : أبو عوانة سمع محمد بن يحيى ، ومسلم بن الحجاج ، وأحمد بن سعيد الدارمي ، وأبا زرعة ، وأبا حاتم ، وابن وارة ، ويعقوب بن سفيان ، وسعدان ، وابن عبد الحكم ، والمزني ، وصالح بن أحمد بن حنبل ، وعمرو بن عبد الله الأودي ، ومحمد بن المقرئ ، وأحمد بن سنان ، وأسيد بن عاصم ، وهارون بن سليمان . وسمى جماعة ثم أثنى عليه .

أخبرنا أبو الفضل أحمد بن هبة الله بن أحمد قراءة عليه ، عن القاسم بن أبي سعد الصفار : أخبرنا هبة الرحمن بن عبد الواحد ، أخبرنا عبد الحميد بن عبد الرحمن البحيري ، وأخبرنا أحمد عن أبي المظفر بن السمعاني ، أخبرنا عبد الله بن محمد الصاعدي ، أخبرنا عثمان بن محمد المحمي ، قالا : أخبرنا عبد الملك بن الحسن ، أخبرنا أبو عوانة الحافظ ، حدثنا بشر بن مطر ، حدثنا سفيان ، عن عبيد الله ، عن نافع ، عن ابن عمر : " أن عمر أتى النبي -صلى الله عليه وسلم- ، وقد كان ملك مائة سهم من خيبر اشتراها حتى استجمعها ، فقال للنبي -صلى الله عليه وسلم- : قد أصبت مالا لم أصب مثله قط ، وقد أردت أن أتقرب إلى الله؟ قال : فاحبس الأصل وسبل الثمر " .

[ ص: 421 ] وبه أخبرنا أبو عوانة : حدثنا عبد الرحمن بن بشر ، حدثنا عبد الرزاق ، أخبرنا ابن جريج ، أخبرنا يحيى بن سعيد ، وسهيل ، سمعا النعمان بن أبي عياش ، عن أبي سعيد الخدري ، عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال : " من صام يوما في سبيل الله باعده الله عن النار سبعين خريفا أخرجه مسلم عن عبد الرحمن .

وبه : أخبرنا أبو عوانة ، أخبرنا الزعفراني ، أخبرنا عبيدة بن حميد ، حدثني منصور ، عن إبراهيم ، عن علقمة ، عن عائشة : أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- كان يباشر وهو صائم . وأظنه قال : وكان يقبل وهو صائم ، وكان أملككم لإربه أخرجه النسائي عن الزعفراني .

[ ص: 422 ] ومات معه أبو بكر بن أبي داود السجستاني ، وقد مر مع والده .

وزاهد مصر أبو الحسن بنان بن محمد بن حمدان الحمال .

وصالح بن أبي مقاتل أحمد القيراطي ببغداد .

ومحدث دمشق أبو بكر محمد بن خريم بن محمد بن عبد الملك العقيلي .

وشيخ العربية أبو بكر محمد بن السري البغدادي السراج .

وحافظ بلخ أبو عبد الله محمد بن عقيل بن الأزهر البلخي .

ومسند هراة أبو جعفر محمد بن معاذ الماليني .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث