الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى أولم يسيروا في الأرض فينظروا كيف كان عاقبة الذين من قبلهم

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

أولم يسيروا في الأرض فينظروا كيف كان عاقبة الذين من قبلهم وكانوا أشد منهم قوة عطف على جملة فهل ينظرون إلا سنة الأولين استدلالا على أن مساواتهم للأولين تنذر بأن سيحل بهم ما حل بأولئك من نوع ما يشاهدونه من آثار استئصالهم في ديارهم .

وجملة وكانوا أشد منهم قوة في موضع الحال ، أي كان عاقبتهم الاضمحلال مع أنهم أشد قوة من هؤلاء فيكون استئصال هؤلاء أقرب .

وجيء بهذا الحال في هذه الآية لما يفيد موقع الحال من استحضار صورة تلك القوة إيثارا للإيجاز لاقتراب ختم السورة . ولذلك لم يؤت في نظائرها بجملة الحال ولكن أتي فيها بجملة وصف في قوله في سورة غافر الذين من قبلهم كانوا هم أشد منهم قوة وآثارا في الأرض ، وفي سورة الروم الذين من قبلهم كانوا أشد منهم قوة وأثاروا الأرض حيث أوثر فيها الإطناب بتعداد بعض مظاهر تلك القوة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث