الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب من بعث بهديه وأقام

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

باب من بعث بهديه وأقام

1757 حدثنا عبد الله بن مسلمة القعنبي حدثنا أفلح بن حميد عن القاسم عن عائشة قالت فتلت قلائد بدن رسول الله صلى الله عليه وسلم بيدي ثم أشعرها وقلدها ثم بعث بها إلى البيت وأقام بالمدينة فما حرم عليه شيء كان له حلا

التالي السابق


ببلده غير محرم .

( قلائد بدن رسول الله صلى الله عليه وسلم ) : القلائد جمع قلادة وهي ما تعلق بالعنق .

والبدن جمع البدنة وهي ناقة أو بقرة تنحر بمكة ( بيدي ) : بتشديد الياء ( ثم بعث بها ) : مع [ ص: 138 ] أبي بكر رضي الله عنه في السنة التاسعة ( فما حرم ) : بفتح الحاء وضم الراء ( عليه ) : أي على النبي صلى الله عليه وسلم ( شيء كان له حلا ) : أراد محظورات الإحرام معناه أنه صلى الله عليه وسلم كان يبعث بالهدي ولا يحرم فلهذا لا يجتنب عن محظورات الإحرام .

قال النووي : فيه دليل على استحباب بعث الهدي إلى الحرم وأن من لم يذهب إليه يستحب له بعثه مع غيره وفيه أن من يبعث هديه لا يصير محرما ولا يحرم عليه شيء مما يحرم على المحرم . وهو مذهب كافة العلماء إلا رواية حكيت عن ابن عباس وابن عمر وعطاء وسعيد بن جبير أنه إذا فعل ذلك اجتنب ما يجتنبه المحرم ولا يصير محرما من غير نية الإحرام والصحيح ما قاله الجمهور لهذه الأحاديث الصحيحة . وسبب هذا القول من عائشة أنه بلغها فتيا بعض الصحابة فيمن بعث هديا إلى مكة أنه يحرم عليه ما يحرم على الحاج من لبس المخيط وغيره ، حتى ينحر هديه بمكة فقالت ردا عليه .

قال المنذري : وأخرجه البخاري ومسلم والنسائي وابن ماجه .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث