الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى فلما رأوه عارضا مستقبل أوديتهم

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

وقوله: فلما رأوه عارضا مستقبل أوديتهم ؛ أي: فلما رأوا السحاب الذي نشأت منه الريح التي عذبوا بها قد عرضت في السماء؛ قالوا: الذي وعدتنا به سحاب فيه الغيث؛ والحياة؛ والمطر؛ فقال الله - عز وجل -: بل هو ما استعجلتم به ريح فيها عذاب أليم ؛ وقرأ بعضهم: " قل بل هو ما استعجلتم " ؛ وكانت الريح من شدتها ترفع الراعي مع غنمه؛ فأهلك الله قوم عاد بتلك الريح؛ وقوله: ممطرنا ؛ لفظه لفظ معرفة؛ وهو صفة للنكرة؛ المعنى: " عارض ممطر إيانا " ؛ إلا أن " إيانا " ؛ لا يفصل ههنا.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث