الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى فأصبحوا لا يرى إلا مساكنهم

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

وقوله: فأصبحوا لا يرى إلا مساكنهم ؛ [ ص: 446 ] في هذا خمسة أوجه: أجودها في العربية والقراءة: " لا يرى إلا مساكنهم " ؛ وتأويله: " لا يرى شيء إلا مساكنهم " ؛ لأنهم قد أهلكوا؛ ويجوز: " فأصبحوا لا ترى إلا مساكنهم " ؛ فيكون المعنى: " لا ترى أشخاص إلا مساكنهم " ؛ ويقرأ: " فأصبحوا ترى مساكنهم " ؛ أي: " لا ترى شيئا إلا مساكنهم " ؛ وفيها وجهان: بحذف الألف: " فأصبحوا لا يرى إلا مسكنهم " ؛ و " مسكنهم " ؛ ويجوز: " فأصبحوا لا ترى إلا مسكنهم " ؛ يقال: " سكن؛ يسكن؛ مسكنا؛ ومسكنا " . وقوله - عز وجل -: كذلك نجزي القوم المجرمين ؛ المعنى: " مثل ذلك نجزي القوم المجرمين " ؛ أي: بالعذاب.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث