الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب ما جاء أن لكل غادر لواء يوم القيامة

جزء التالي صفحة
السابق

باب ما جاء أن لكل غادر لواء يوم القيامة

1581 حدثنا أحمد بن منيع حدثنا إسمعيل بن إبراهيم قال حدثني صخر بن جويرية عن نافع عن ابن عمر قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول إن الغادر ينصب له لواء يوم القيامة قال وفي الباب عن علي وعبد الله بن مسعود وأبي سعيد الخدري وأنس قال أبو عيسى هذا حديث حسن صحيح وسألت محمدا عن حديث سويد عن أبي إسحق عن عمارة بن عمير عن علي عن النبي صلى الله عليه وسلم قال لكل غادر لواء فقال لا أعرف هذا الحديث مرفوعا

التالي السابق


قوله : ( حدثني صخر بن جويرية ) أبو نافع مولى بني تميم أو بني هلال ، قال أحمد ثقة ، وقال القطان ذهب كتابه ثم وجده فتكلم فيه لذلك من السابعة ( إن الغادر ) الغدر ضد الوفاء أي الخائن لإنسان عاهده أو أمنه ( لواء ) أي علم خلفه تشهيرا له بالغدر وتفضيحا على رءوس الأشهاد ( يوم القيامة ) زاد في رواية أبي داود وغيره : فيقال هذه غدرة فلان بن فلان .

قوله : ( وفي الباب عن علي وعبد الله بن مسعود ، وأبي سعيد الخدري وأنس ) أما حديث [ ص: 171 ] علي وابن مسعود فلينظر من أخرجه ، وأما حديث علي فأخرجه مسلم وأما حديث أنس فأخرجه الشيخان .

قوله : ( وهذا حديث حسن صحيح ) وأخرجه البخاري ومسلم والنسائي .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث