الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى فاصبر كما صبر أولو العزم من الرسل

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

وقوله - عز وجل -: فاصبر كما صبر أولو العزم من الرسل ؛ جاء في التفسير أن أولي العزم: " نوح؛ وإبراهيم؛ وموسى؛ وعيسى؛ ومحمد " ؛ صلوات الله عليهم أجمعين. [ ص: 448 ] قوله: لم يلبثوا إلا ساعة من نهار بلاغ ؛ الرفع على معنى: " ذلك بلاغ " ؛ والنصب في العربية جيد بالغ؛ إلا أنه يخالف المصحف؛ و " بلاغا " ؛ على معنى: " يبلغون بلاغا " ؛ كما قال: كتاب الله عليكم ؛ منصوب على معنى: " حرمت عليكم أمهاتكم " ؛ تأويله: " كتب الله ذلك كتابا " . وقوله - عز وجل -: فهل يهلك إلا القوم الفاسقون ؛ تأويله أنه لا يهلك - مع رحمة الله وتفضله - إلا القوم الفاسقون؛ ولو قرئت: " فهل يهلك إلا القوم الفاسقون " ؛ كان وجها؛ ولا أعلم أحدا قرأ بها؛ وما في الرجاء لرحمة الله شيء أقوى من هذه الآية؛ وهي قوله: فهل يهلك إلا القوم الفاسقون

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث