الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل وجد الخائف من العطش ماء طاهرا وماء نجسا

جزء التالي صفحة
السابق

( 378 ) فصل : وإذا وجد الخائف من العطش ماء طاهرا ، وماء نجسا ، يكفيه أحدهما لشربه فإنه يحبس الماء الطاهر لشربه ، ويريق النجس إن استغنى عن شربه . وقال القاضي : يتوضأ بالطاهر ، ويحبس النجس لشربه ; لأنه وجد ماء طاهرا مستغنى عن شربه . فأشبه ما لو كان ماء كثيرا طاهرا ، ولنا أنه لا يقدر على ما يجوز الوضوء به ، ولا على ما يجوز له شربه سوى هذا الطاهر ، فجاز له حبسه إذا خاف العطش ، كما لو لم يكن معه سواه . وإن وجدهما وهو عطشان ، شرب الطاهر ، وأراق النجس إذا استغنى عنه ، سواء كان في الوقت ، أو قبله . وقال بعض الشافعية : إن كان في الوقت شرب النجس ; لأن الطاهر مستحق الطهارة ، فهو كالمعدوم . وليس بصحيح ; لأن شرب النجس حرام ، وإنما يصير الطاهر مستحقا للطهارة إذا استغنى عن شربه ، وهذا غير مستغن عن شربه ، ووجود النجس كعدمه ; لتحريم شربه .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث