الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 9 ] كتاب الطهارة

من أراد الصلاة وهو محدث فليتوضأ .

[ ص: 9 ]

التالي السابق


[ ص: 9 ] كتاب الطهارة

وهي في اللغة : مطلق النظافة ، وفي الشرع : النظافة عن النجاسات .

والوضوء في اللغة من الوضاءة : وهو الحسن .

وفي الشرع : الغسل والمسح في أعضاء مخصوصة ، وفيه المعنى اللغوي ، لأنه يحسن به الأعضاء التي يقع فيها الغسل والمسح ، فالغسل : هو الإسالة ، والمسح : الإصابة .

وسبب فرضية الوضوء إرادة الصلاة مع وجود الحدث ، لقوله تعالى : ( إذا قمتم إلى الصلاة فاغسلوا ) . قال ابن عباس : معناه إذا أردتم القيام إلى الصلاة وأنتم محدثون .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث