الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب أجر من قضى بالحكمة لقوله تعالى ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الفاسقون

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

التالي السابق


أي: هذا باب في بيان أجر من قضى بالحكمة، وفي رواية أبي زيد المروزي : باب من قضى بالحكمة بدون لفظ أجر؛ أي: من قضى بحكم الله تعالى؛ ولهذا لو قضى بغير حكم الله فسق؛ لقوله تعالى: ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الفاسقون واقتصر البخاري من الآية على ما ذكره، ولم يذكر: فأولئك هم الظالمون ، ولا: فأولئك هم الكافرون ؛ لأنه قيل: إنما أنزل ذلك في اليهود والنصارى ، وقال النحاس : وأحسن ما قيل فيه أنها كلها في الكفار، ولا شك أن من رد حكما من أحكام الله تعالى فقد كفر. وقيل: الآية عامة في المسلمين والكفار.

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث