الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

خلافة عمر الفاروق رضي الله عنه

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

قوله : ( ثم لعمر بن الخطاب رضي الله عنه ) .

ش : أي ونثبت الخلافة بعد أبي بكر ، لعمر رضي الله عنهما . وذلك بتفويض أبي بكر الخلافة إليه ، واتفاق الأمة بعده عليه . وفضائله رضي الله عنه أشهر من أن تنكر ، وأكثر من أن تذكر . فقد روي عن محمد بن الحنفية أنه قال : قلت لأبي : يا أبت ، من خير الناس بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ فقال : يا بني ، أوما تعرف ؟ فقلت ؟ لا ، قال : أبو بكر ، قلت : ثم من ؟ قال : عمر ، وخشيت أن يقول : ثم عثمان ! فقلت : ثم أنت ؟ فقال . ما أنا إلا رجل من المسلمين .

وتقدم قوله صلى الله عليه وسلم : اقتدوا باللذين من بعدي : أبي بكر وعمر .

[ ص: 711 ] وفي صحيح مسلم ، عن ابن عباس رضي الله عنهما ، قال : وضع عمر على سريره ، فتكنفه الناس يدعون ويثنون ويصلون عليه ، قبل أن يرفع ، وأنا فيهم ، فلم يرعني إلا برجل قد أخذ بمنكبي من ورائي ، فالتفت إليه ، فإذا هو علي ، فترحم على عمر ، وقال : ما خلفت أحدا أحب إلي أن ألقى الله بمثل عمله منك ، وايم الله ، إن كنت لأظن أن يجعلك الله مع صاحبيك ، وذلك أني كنت كثيرا ما أسمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : جئت أنا وأبو بكر وعمر ، ودخلت أنا وأبو بكر وعمر ، وخرجت أنا وأبو بكر وعمر ، فإن كنت لأرجو ، أو لأظن أن يجعلك الله معهما .

وتقدم حديث أبي هريرة رضي الله عنه ، في رؤيا رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ونزعه من القليب ، ثم نزع أبي بكر ، ثم استحالت الدلو غربا ، فأخذها ابن الخطاب ، فلم أر عبقريا من الناس ينزع نزع عمر ، حتى ضرب الناس بعطن .

وفي الصحيحين ، من حديث سعد بن أبي وقاص : قال : استأذن عمر بن الخطاب على رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وعنده نساء من قريش ، يكلمنه ، عالية أصواتهن - الحديث ، وفيه - فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إيها يا ابن الخطاب ! والذي نفسي بيده ، ما لقيك الشيطان سالكا [ ص: 712 ] فجا إلا سلك فجا غير فجك .

وفي الصحيحين أيضا ، عن النبي صلى الله عليه وسلم ، أنه كان يقول : قد كان في الأمم قبلكم محدثون ، فإن يكن في أمتي منهم أحد ، فإن عمر بن الخطاب منهم .

قال ابن وهب : تفسير محدثون : ملهمون .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث