الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب من لم يكترث بطعن من لا يعلم في الأمراء حديثا

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

6764 باب من لم يكترث بطعن من لا يعلم في الأمراء حديثا

التالي السابق


أي: هذا باب في ذكر من لم يكترث؛ أي: لم يبال ولم يلتفت، وأصله من الكرث بفتح الكاف وسكون الراء وبالثاء المثلثة، يقال: ما اكترثت أي: ما أبالي، ولا يستعمل إلا في النفي، واستعماله في الإثبات شاذ، وقال المهلب : معنى هذه الترجمة أن الطاعن إذا لم يعلم حال المطعون عليه فرماه بما ليس فيه لا يعبأ بذلك الطعن ولا يعمل به.

قوله: (بطعن من لا يعلم) إشارة إلى أن من طعن فعلم أنه يعمل به، فلو طعن بأمر محتمل كان ذلك راجعا إلى رأي الإمام.

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث