الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

سورة ق

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 41 ] سورة "ق"

خمس وأربعون آية

بسم الله الرحمن الرحيم

قوله - عز وجل -: ق والقرآن المجيد ؛ أكثر أهل اللغة؛ وما جاء في التفسير أن مجاز "ق"؛ مجاز الحروف التي تكون في أوائل السور؛ نحو "ن"؛ و"الـم"؛ و"ص"؛ وقد فسرنا ذلك؛ ويجوز أن يكون معنى "قاف"؛ معنى: قضي الأمر؛ كما قيل "حـم": "حم الأمر"؛ واحتج الذين قالوا من أهل اللغة: إن معنى "ق"؛ بمعنى "قضي الأمر"؛ بقول الشاعر:


قلنا لها قفي قالت قاف ... لا تحسبي أنا نسينا الإيجاف



معناه: "فقالت: أقف"؛ ومذهب الناس أن "قاف"؛ ابتداء للسورة؛ على ما وصفنا؛ وقد جاء في بعض التفسير أن "قاف"؛ جبل محيط بالدنيا؛ من ياقوتة خضراء؛ وأن السماء بيضاء؛ وإنما اخضرت من خضرته؛ والله أعلم؛ وجواب القسم في ق والقرآن المجيد ؛ محذوف؛ يدل عليه أإذا متنا وكنا ترابا ؛ المعنى - والله أعلم -: "والقرآن المجيد إنكم لمبعوثون"؛ فعجبوا؛ فقالوا أإذا متنا وكنا ترابا ؛ [ ص: 42 ] أي: أنبعث إذا متنا؛ وكنا ترابا؛ ولو لم يكن "إذا"؛ متعلقا؛ لم يكن في الكلام فائدة؛ وقوله: ذلك رجع بعيد ؛ أي: يبعد عندنا أن نبعث بعد الموت؛ ويجوز أن يكون الجواب قد علمنا ما تنقص الأرض منهم ؛ فيكون المعنى: "ق والقرآن المجيد لقد علمنا ما تنقص الأرض منهم"؛ وحذفت اللام؛ لأن ما قبلها عوض منها؛ كما قال: والشمس وضحاها ؛ إلى قوله: قد أفلح من زكاها ؛ المعنى: "لقد أفلح من زكاها"؛ والمعنى "ما تنقص الأرض منهم": "ما تأخذه الأرض من لحومهم".

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث