الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب من بايع رجلا لا يبايعه إلا للدنيا

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

6786 باب من بايع رجلا لا يبايعه إلا للدنيا

التالي السابق


أي: هذا باب في بيان من بايع رجلا لا يقصد من مبايعته طاعة الله، بل يبايعه لأجل الدنيا.

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث